الذكاء الوجداني | خوارزم العلمية 

الذكاء الوجداني



الذكاء الوجداني

د. عادل عبد الرزاق سعيد هاشم
عدد الصفحات: 448
سنة الطبع: 2014
نوع التجليد: برش
رقم الطبعة: الاولي
لون الطباعة: أسود
القياس(سم): 17X24
الوزن(غم): 0.827
الباركود: 9789960982341
السعر: 65.00 ر.س



في ظل المتغيرات المتسارعة التي يمر بها العالم في شتى جوانبه الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، وسبب ذلك هو التقدم التكنولوجي وتسارع المعرفة وثورة المعلومات، والتنافس الكبير بين الكيانات الاقتصادية للحصول على أكبر قدر من الأرباح المادية والمعنوية.

يشهد العالم العربي تحديداً حراكاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً أنتج ثقافة تغيير ألقت بظلالها على الحياة بمجملها، ومن ذلك حياة المنظمات على اختلاف أنواعها ومنها منظمات القطاع الصناعي، والتي أضحت تعيش حياة تتغير فيها كثير من مدخلاتها بما في ذلك سلوكيات العاملين فيها بمختلف مستوياتهم وصولا الى قياداتها، فهم أفراد ينتمون إلى هذا النظام والحراك القائم على ثقافة التغيير، يتأثرون بقوى التغيير وبالبيئة المحيطة ويؤثرون فيها سلباً وإيجاباً اعتماداً على المهارات التي تمتلكها قيادة المنظمة والقادرة على إحداث المبادرة لتحقيق التفاعل الايجابي مع الضغوط المتلاحقة.

كما أظهرت التجربة العملية أهمية ودور القيادة وأثرها على المؤسسات الإنتاجية، إذ تشكل محوراً أساسياً في مختلف الأنشطة داخل المنظمة الصناعية باتجاه تحقيق الفعالية والكفاءة لكافة مدخلات وعناصر الإنتاج وأهمها العنصر البشري الذي يعد محور العملية الإدارية ومصدراً رئيساً للعملية الإنتاجية (هاشم، 2010: 11).

ويأتي المديرون في مقدمة الموارد البشرية والذين هم معنيون بالدرجة الأولى برسم سياسة هذه المنظمات وتحديد رؤيتها ورسالتها، لذا فإن دراسة فئة القادة يعد من الضروريات البحثية التي نالت اهتمام الباحثين في علم النفس والإدارة على السواء، كما أنه من الأهمية بمكان معرفة قيم وأخلاقيات القادة، باعتبار أن شخصية أي منهم تتشكل من خلال سلم القيم التي يؤمن بها ويؤثر من خلالها على مستوى الأداء داخل المنظمة.

وإذا كانت القيادة الإدارية هي القضية المحورية لأية منظمة في جميع مستوياتها التنظيمية، لذلك توجه اهتمام الباحثين نحو دراسة علاقة القيادة بالعديد من العوامل لفهم طبيعتها ومقوماتها، ومن المفاهيم الجديدة التي أخذت بالظهور في مجال السلوك الإنساني مؤخراً مفهوم الذكاء الوجداني (Emotional Intelligence)، الذي بدأ يستحوذ على اهتمام الباحثين والممارسين لعلم النفس وعلم الإدارة، إذ يعد هذا المفهوم، ومنذ ظهوره، متغيراً مهماً للتنبؤ بالنجاح المهني والشخصي للأفراد، ويظهر أن القيادة الناجحة والفعالة تتطلب ليس فقط معرفة فنية وفكرية بل تتطلب أيضاً ذكاءاً وجدانياً (المراد، 2009: 3).



في ظل المتغيرات المتسارعة التي يمر بها العالم في شتى جوانبه الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، وسبب ذلك هو التقدم التكنولوجي وتسارع المعرفة وثورة المعلومات، والتنافس الكبير بين الكيانات الاقتصادية للحصول على أكبر قدر من الأرباح المادية والمعنوية.

يشهد العالم العربي تحديداً حراكاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً أنتج ثقافة تغيير ألقت بظلالها على الحياة بمجملها، ومن ذلك حياة المنظمات على اختلاف أنواعها ومنها منظمات القطاع الصناعي، والتي أضحت تعيش حياة تتغير فيها كثير من مدخلاتها بما في ذلك سلوكيات العاملين فيها بمختلف مستوياتهم وصولا الى قياداتها، فهم أفراد ينتمون إلى هذا النظام والحراك القائم على ثقافة التغيير، يتأثرون بقوى التغيير وبالبيئة المحيطة ويؤثرون فيها سلباً وإيجاباً اعتماداً على المهارات التي تمتلكها قيادة المنظمة والقادرة على إحداث المبادرة لتحقيق التفاعل الايجابي مع الضغوط المتلاحقة.

كما أظهرت التجربة العملية أهمية ودور القيادة وأثرها على المؤسسات الإنتاجية، إذ تشكل محوراً أساسياً في مختلف الأنشطة داخل المنظمة الصناعية باتجاه تحقيق الفعالية والكفاءة لكافة مدخلات وعناصر الإنتاج وأهمها العنصر البشري الذي يعد محور العملية الإدارية ومصدراً رئيساً للعملية الإنتاجية (هاشم، 2010: 11).

ويأتي المديرون في مقدمة الموارد البشرية والذين هم معنيون بالدرجة الأولى برسم سياسة هذه المنظمات وتحديد رؤيتها ورسالتها، لذا فإن دراسة فئة القادة يعد من الضروريات البحثية التي نالت اهتمام الباحثين في علم النفس والإدارة على السواء، كما أنه من الأهمية بمكان معرفة قيم وأخلاقيات القادة، باعتبار أن شخصية أي منهم تتشكل من خلال سلم القيم التي يؤمن بها ويؤثر من خلالها على مستوى الأداء داخل المنظمة.

وإذا كانت القيادة الإدارية هي القضية المحورية لأية منظمة في جميع مستوياتها التنظيمية، لذلك توجه اهتمام الباحثين نحو دراسة علاقة القيادة بالعديد من العوامل لفهم طبيعتها ومقوماتها، ومن المفاهيم الجديدة التي أخذت بالظهور في مجال السلوك الإنساني مؤخراً مفهوم الذكاء الوجداني (Emotional Intelligence)، الذي بدأ يستحوذ على اهتمام الباحثين والممارسين لعلم النفس وعلم الإدارة، إذ يعد هذا المفهوم، ومنذ ظهوره، متغيراً مهماً للتنبؤ بالنجاح المهني والشخصي للأفراد، ويظهر أن القيادة الناجحة والفعالة تتطلب ليس فقط معرفة فنية وفكرية بل تتطلب أيضاً ذكاءاً وجدانياً (المراد، 2009: 3).

Price: 65.00 ر.س
SKU: 9789960982341
448
2014
خوارزم للنشر والتوزيع
الاولي
68.25 ر.س شامل الضريبة
Weight: 0.827 kg
Dimensions: 0 cm × 17 cm × 24 cm
لون الطباعة: 
أسود
نوع التجليد: 
برش

جميع الحقوق محفوظة خوارزم العلمية للنشر و التوزيع ©2019